تحويل التاريخ احسب عمرك Twitter Facebook Telegram

نظام هيئة البيعة من الأنظمة

نظام هيئة البيعة من الأنظمة

يعد هيئة البيعة أحد الأنظمة المقامة بالمملكة العربية السعودية حتى الآن، ولقد أنشأ هذا النظام في 18 أكتوبر من سنة 2006م، والهدف منه هو ضمان الاستمرارية بالنظام الحكم الملكي للسعودية.

لقد أنشأ هذا النظام بأمر من ولي العهد السعودي عبد الله ابن عبد العزيز آل سعود، ولقد نشأت تلك الهيئة بما يتوافق مع السنة النبوية والقرآن الكريم، وهذا للمحافظة على المملكة السعودية وأراضيها، وقد عين من قبل ولي العهد السعودي مشعل ابن عبد العزيز كرئيس للهيئة.

قد وضع شرط أساسي عند إنشاء هيئة البيعة ألا وهو أن يكون جميع أعضائها تابعين للأسرة المالكة من سلالة عبد العزيز آل سعود، والهدف الأساسي الذي تسعى له هو تحديد ولي العهد الذي يخلف الملك الحالي الذي يأتي من أجل توحيد الأسرة المالكة بالسعودية، هذا بجانب سعيه بجهد لتحقيق بين جميع صفوف الشعب السعودي.

نظام هيئة البيعة

تعمل الهيئة لتحقيق هدفها في تحديد ولي العهد وحماية النظام الملكي للسعودية، كما أن الانضمام كعضو بالهيئة مقتصر على الأسرة المالكة من آل سعود، ولقد نشأت تلك الهيئة بناء على عدة قوانين، وتتمثل تلك القوانين فيما يلي:

المادة الأولى

لقد أصدر السلطان عبد الله ابن عبد العزيز آل سعود أمر بإنشاء الهيئة، كما نص على أن يكون السلطان عبد العزيز ابن عبد الرحمن آل سعود هو صاحب القرار الرسمي، كما نص على تعين جميع أولاد الملك الذي توفى، وفي حالة أن أحد منهم يعاني من أي جز عليه أن يثبت ذلك من خلال المستندات الرسمية.

وقد نصت المادة الأولى على ضرورة امتياز الشخص الذي يرغب بالتقدم للهيئة بالأخلاق الحسنة الحميدة وطيب السمعة إلا أن يقدم اعتذار عن اعتلاء المنصب، هذا بجانب أن المادة نصت على إمكانية تعيين 2 من أبناء الملك من قبل الملك نفسه، ولكن يشترط وهو أن يكون ثالث ابن يعود لنسل ولي العهد.

المادة الثانية

تنص المادة الثانية على العمل بشكل رسمي بالهيئة بناء على التاريخ المحدد والنظام المعتمد من قبل الملك بذاته.

المادة الثالثة

نصت على العمل بالهيئة يكون وفقاً لما ورد بالقرآن الكريم وسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، على أن يكون الهدف الذي يتمحور حوله العمل بالهيئة هو حماية المملكة السعودية، هذا بجانب السعي لتوحيد صفوف الشعب السعودي.

المادة الرابعة

تتعلق المادة الرابعة بمكان ومقر هيئة البيعة، حيث نصت على أن يكون مقرها الرئيسي بالديوان الملكي بمدينة الرياض.

المادة الخامسة

تتعلق بضرورة تأدية اليمين من قبل أمين الهيئة ورئيسها وجميع الأعضاء أمام جلالة الملك، وهذا قبل البدا في العمل الرسمي بالهيئة.

المادة السادسة

تنص المادة السادسة على مبايعة ولي العهد السعودي الجديد الذي اختير من قبل في حال وفاة الملك، وهذا لحكم البلاد بما يتوافق مع النظام الأساسي للحكم.

المادة السابعة

تسمح المادة السابعة للملك بعد الانتهاء من مبايعته للحكم من اختيار 3 أشخاص يرى فيهم الصلاح والكفاءة للولاية من بعده، وعلى أعضاء الهيئة في تلك الحالة التشاور فيما بينهم لاختيار شخص واحد من بين الثلاث.

المادة الثامنة

نصت على ضرورة توافر المادة الخامسة بنظام الحكم الأساسي للمملكة السعودية بالشخص المرشح.

المادة التاسعة

تنص على تعين ولي عهد بعد مبايعة الملك بمدو تبلغ 30 يوم من التاريخ الفعلي لمبايعة الملك.

المادة العاشرة

أشارت لأهمية إدارة شئون المملكة، وهذا من خلال إنشاء مجلس مؤقت يشكل من خلال هيئة البيعة، على أن يتكون المجلس من 5 أعضاء، مع مراعاة ألا يكون لهذا المجلس أي صلاحية لتغير أي شيء يتعلق بالنظام الأساسي للدولة بحيث يكون متضمن نظام مجلس الشورى ومجلس الأمن ومجلس الوزراء، هذا بجانب أنها نصت على ألا يحق لأي فرد بتشكيل تلك المجالس.

المادة الحادية عشر

تنص هذه المادة على ما يلي:

  • ضرورة عمل تقرير يقدم للجنة الطبية بهيئة البيعة في حالة بعدم قدرة الملك على قيامه بالأعمال الموكل إليه أو في حالة مرضه، وهذا من أجل عمل تقرير طبي مفصل عن الحالة الصحية للملك.
  • بعد عمل التقرير الطبي بعدم إمكانية الملك من أداء مهمامة يمكن لولي العهد المختار من قبل أعضاء الهيئة أن يباشر بعمل مهام الملك حتى يتم الشفاء.
  • في حالة شفاء الملك على اللجنة الطبية أن تثبت تمام شفائه وإمكانيته من مباشرة مهام الملك.

المادة الثانية عشر

لقد وضحت أن في حالة إصابة ولي العهد والملك بمرض على اللجنة الطبية للهيئة بعمل تقرير طبي عن حالتهم الصحية، وإذا استمر مرضهم وعدم الوصول للشفاء يسمح للهيئة بتعيين أحد من سلالة آل عبد العزيز.

المادة الثالثة عشر

يسمح للهيئة باختيار الملك الأصلح للمملكة السعودية من سلالة عبد العزيز آل سعودي في حالة وفاة كلاً من ولي العهد والملك في نفس الوقت.

المادة الرابعة عشر

ينبغي أن تتكون اللجنة الطبية التابعة لهيئة البيعة من مدير طبي وث عمداء من كلية الطب ومسئول طبي.

المادة الخامسة عشر

تعين الابن الكبير كرئيس للهيئة، على أن ينوب عنه أحد الأخوة الأصغر منه بالسن.

المادة السادسة عشر

تنص على ضرورة تولي رئيس هيئة البيعة بنفسه الدعوة الخاصة لقيام الاجتماعات بها.

المادة الثامنة عشر

على جميع أعضاء الهيئة ضرورة الالتزام بالحضور لجميع الاجتماعات التي تعقدها الهيئة.

المادة التاسعة عشر

على رئيس هيئة البيعة تحديد موضوع البحث الذي تنعقد عليه الاجتماعات، كما ينبغي أن يكون هو من يعلن عن الانتهاء من الاجتماعات، ولكن يسمح لجميع الأعضاء طرح ومناقشة أي موضوع آخر غير مسجل ضمن جدول أعمال الاجتماع.

المادة العشرون

تنض على ضرورة انعقاد الاجتماعات بشكل مستمر، ولكن يستوجب لانعقاد الاجتماعات حضور 3 أعضاء كحد أدنى للحضور، على أن يكون من بين 3 أعضاء رئيس هيئة البيعة.

المادة الثانية والعشرون

أكدت على ضرورة عمل قرعة سرية، بحيث يكون الهدف منها التصويت العادل على كل القرارات التي اتخذت من قبل الهيئة.

المادة الثالثة والعشرون

يمكن لجميع أعضاء الهيئة الاطلاع على جدول أعمل الاجتماعات المنعقدة، ولكن لا يجوز الخروج من مقر الهيئة بأي وثائق.

المادة الرابعة والعشرون

على الملك أن يعين أمين عام للهيئة، وهذا من اجل استكمال كل الإجراءات مع العمل توجيه الاجتماعات والإعلان عن البيانات الخاصة بالاجتماعات.

المادة الخامسة والعشرون

يجوز تعديل أحكام النظام بعد الحصول على الموافقة من قبل جميع الأعضاء بهيئة البيعة.

اختصاصات هيئة البيعة

تتلخص اختصاصات هيئة البيعة فيما يلي

  • ينبغي على الشخص الذي يتم مبيعته كملك للبلاد من سلالة آل عبد العزيز آل سعود.
  • الخضوع لنظام حكم الدولة.
  • الحكم بما ينص عليه السنة والقرآن الكريم.
  • ينبغي أن يكون المقر الرئيس للهيئة بمدينة الرياض.

البيعة الثامنة

لقد تمت البيعة الثامنة للملك سلمان في 3/4/144هـ، والذي يوافق 28 أكتوبر 2022م، ويرجع تأييد الشعب السعودي لمبايعة الملك سلمان نظراً لما يملكه من عقل متفتح وداعم للمشاريع الإدارية والثقافية، كما أنه رئس العديد من الجمعيات الخيرية مثل مركز الملك سلمان للإغاثة ودعمه للجمعيات الخيرية التي تساعد الفقراء والمحتاجين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *